قصتنا

في عام 2017 ابتدأ المشوار بعمل طلابي تطوعي يهدف إلى تدشين مشروع وطني لدعم و تنمية و تفعيل الطلبة المتميزين الرواد في الولايات المتحدة الأمريكية. ببادرة و اشراف القنصلية العامة لدولة الكويت و المكتب الثقافي في لوس انجلوس من خلال مجلس طلابي متميز بتزكية من القنصلية العامة لدولة الكويت في لوس انجلوس.

وانطلقت مبادرتنا ببرنامج التميز وهو برنامج يعني بدعم وتحفيز المتميزين من الطلبة الكويتيين في الولايات المتحدة و في مجالات متعددة و متنوعة سواء أكاديميا أو في مجالات البحوث و الفكر و الإبداع أو في مجالات إعداد مشاريع اقتصادية ناشئة ومتقدمة إلى جانب صقل و دعم المواهب و المهارات المتميزة فنيا و رياضيا عبر الانخراط و الاستفادة بمنهجية احترافية من محيطهم الأمريكي المليء و الغني بالفرص و الخبرات و ما يتيحه من مساحات لتطوير و إطلاق الطاقات و الإبداعات البشرية و التي ستأتي حتما بقيمة مضافة في بناء و تطوير مستقبل الكويت و تماشيا مع توجهات و أهداف خطة التنمية و رؤية الكويت الجديدة و التي و بتوجيهات و رغبة سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله و رعاه جعلت العنصر البشري و الاستثمار في الطاقات الشبابية على رأس أولوياتها في صناعة المستقبل.

رسالتنا

بعد مشوار طويل استمر لأكثر من عام وجهود كبيرة مبذولة من الطلبة الكويتيين المتطوعين في برنامج التميز 

تم الحصول على التراخيص المعتمدة من الجهات الرسمية المعنية في دولة الكويت تحت اسم سمه لترادف كلمة  تميز وبهذا تتكامل المعاني لينتج باجتماعهم معا سمة التميز

 ولتكن بذلك

 أول مؤسسة كويتية غير ربحية تعنى  بدعم جميع الطلبة الكويتيين الدارسين  في  الولايات المتحدة  الأمريكية

 

ندعو جميع الطلبة وجميع ممثليهم من الأندية الكويتية والاتحاد الوطني بالانضمام لنا سواء بالاشتراك بمشاريعنا وبرامجنا المستقبلية

او بالتكاتف وصب الجهود لتحقيق المصلحة العليا للطلبة المغتربين ووطنا الحبيب الكويت.

اهدافنا ​

  • تسليط الضوء على الطلبة المتميزين في الولايات المتحدة الأمريكية و دعم تميزهم في مختلف المجالات، سواء التميز الدراسي، التميز البحثي و الفكر الابداعي، التميز الفني و الإعلامي ، التميز الرياضي، تميز العمل التطوعي والانساني،  وريادة الأعمال بالمشاريع الناشئة و المتقدمة، وغيرها من المجالات.

  • خلق روح المنافسة الهادفة بين المتميزون من طلبة الولايات المتحدة الأمريكية لاستغلال سنوات الدراسة بشكل إيجابي و بما يحقق المنفعه القصوى لهم.

  • خلق ثقافة التحرر الوظيفي (او الاعتماد علي النفس) عن طريق التوجه للعمل الحر والتفكير الإبداعي

  • صقل وتوجيه مهارات الشباب لمواكبة احتياجات الإقتصاد المعاصر.

  • دعم الهوايات المتميزة و صقلها و لتحويلها إلى الإحترافية.

© 2020 SEMA